أمازون» تحقق 260 مليار دولار مكاسب منذ بداية العام الجاري

محليات الاخباري-

تشهد معركة بلوغ القيمة السوقية تريليون دولار بين الشركات الأمريكية مفاجآت ربما تنقل إحداها من الصفوف الخلفية إلى المركز دون سابق إنذار.
وكانت شركة «آبل» قد حجزت المقعد كأكبر شركة مساهمة عامة في العالم من حيث قيمة الأسهم لعدة سنوات، وعززت توقعات المحللين ببلوغها حاجز التريليون. لكن الشركة قصرت حوالي 50 مليار دولار في أوائل يونيو/‏حزيران نتيجة تراجع سعر سهمها قليلاً. وحظيت رحلة«آبل» إلى تريليون دولار بترويج إعلامي شامل حيث نشرت مقالات ترحيب بها في المنصب.
في بداية هذا العام، كانت القيمة السوقية لشركة «آبل» أعلى بنسبة 50% من قيمة أمازون. واليوم تراجعت الفجوة إلى 10%. وبلغ الفارق بين الشركتين حوالي 85 مليار دولار حتى إغلاق الجمعة الماضي. ربما يرى البعض أن هذه فجوة كبيرة، لكن لا يصعب تجاوزها في حال استمر تصاعد سهم أمازون.فقد بلغت مكاسب الشركة منذ بداية العام الحالي 260 مليار دولار، وبلغت مكاسبها في ستة أشهر حجم القيمة السوقية لشركة «وول مارت».

ولم يكن ترتيب «أمازون» بين نخبة سوق الأسهم موضع تركيز قبل بضع سنوات. ففي صيف عام 2011، عندما تخطت شركة«آبل» شركة«إكسون موبيل» لأول مرة على سلم الشركات الأعلى قيمة في العالم، كانت أمازون بالكاد ضمن الخمسين الأولى.
إلا أن مسار تصاعد الشركة بقوة بدأ عام 2015، ومنذ ذلك الحين، عندما بدأ المستثمرون في الرهان على استراتيجية «أمازون» القائمة على الاستثمار بلا قيود بحيث تدس أنفها في كل جانب من جوانب حياة الناس.
وتزداد طموحات «أمازون» كل يوم ويتوقد معها حماس المستثمرين وتزداد الفرص المربحة للشركة. ويبلغ نصيب مساري الأنشطة الرئيسيين للشركة، تجارة التجزئة وتكنولوجيا المعلومات 20 تريليون دولار و تريليوني دولار على التوالي، من حجم استثماراتها السنوية. 
لكن محللي وول ستريت الذين يتابعون آبل وأمازون وغيرها من الشركات العملاقة لا يتوقعون بالضرورة أن يصل أي منها إلى تريليون دولار في وقت قريب. ويضع مقياس متوسط سعر السهم على مدى 12 شهراً قيمة «آبل» السوقية عند 974 مليار دولار تأتي بعدها أمازون ثم مايكروسوفت. -

قراءة 120 مرات