الأربعاء, 01 أيار 2019 10:44

"البنك العربي المتحد" يعلنأرباحاً صافياً قدرها22 مليون درهم إماراتي للربع الأول من عام 2019

الشارقة- الامارات العربية المتحدة- محليات الاخباري

  أعلن البنك العربي المتحد ش.م.ع (البنك العربي المتحد أو البنك) عن النتائج المالية للأشهر الثلاثة المنتهية بتاريخ 31 مارس2019.

سجل البنك العربي المتحد أرباحاً صافياً قدرها22 مليون درهم إماراتي في الربع الأول من عام 2019 مدعومًا بزيادة في إيرادات الفوائد بنسبة 6٪ و في إيرادات غير الفوائد بنسبة 3٪ مقارنة بالربع الأول من عام 2018.أعلن البنك عن انخفاض في المصاريف التشغيلية بنسبة 3٪ وتخفيض مخصصات الخسائر الائتمانية بنسبة 9٪ مقارنة بالعام السابق مما يوفر أدلة إضافية على أن البنك في وضع جيد للنمو والإزدهار.

وبهذا الشأن، قال الشيخ فيصل بن سلطان بن سالم القاسمي، رئيس مجلس إدارة ’البنك العربي المتحد‘:"شهد البنك بداية جيدة لهذا العام ، حيث حقق أداءً قويًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019.

إنمجلس الإدارة متفائل بشأن مستقبل البنك ، ونحن على ثقة من أن البنك سيساهم في تطوير أعماله والارتقاء بنوعية وتميّز برامجه وتحسين جودة عروضه ، مما يضمن راحة لعملائه ، وتحقيق ايرادات مستدامة لمساهمينا."

من جانبه، قال أحمد أبوعيده، الرئيس التنفيذي للبنك العربي المتحد:"تسرني الإشارة أن أداءنا المالي مدعوماً بتقدم ملموس في أنشطتنا الأساسيةالتي سجلت زيادة بنسبة 6٪ في إيرادات الفوائدمع تحسين جودة الأصول وانخفاض نفقات التشغيل.

نؤمن أن البنك العربي المتحد في وضع جيد للاستفادة من التنمية الاقتصادية في الإمارات العربية المتحدة ، بما يضمن أن قوتنا المالية وتركيزنا على الخدمات المصرفية المبتكرةلتزويد عملائنا بمجموعة أوسع من منتجاتنا المميزة، وكذلك لتعزيزالمزيد من النجاح والنمووالازدهار."

الأداء المالي

يواصل البنك العربي المتحد بتعزيز أعماله الأساسية. تبسيط قاعدة التكلفة ؛ والحفاظ على الأساسيات المصرفية الرئيسية.

سجل إجمالي الدخل 152 مليون درهم إماراتي مدعومًا بزيادة في دخل الفوائد بنسبة في الربع الأول من عام 2019 مقارنة بنفس الفترة من عام 2018 بالإضافة إلى زيادة في الدخل من غير الفوائد بنسبة مقارنة بالعام السابق.

وحافظت معدلات سيولة البنك على قوتها وهو ما تعكسه نسبة القروض إلى الودائع التي بلغت 90%، بينما تبقى ودائع العملاء (ونسبتها 78% من إجمالي المطلوبات) كما كانت دوماً مصدر التمويل الرئيسي الذي يعتمد عليه البنك.

واصل البنك تسجيل تقدم كبير في تخفيض محافظه الاستثمارية عالية المخاطر "غير الأساسية" حيث تم إدارتها بنسبة من إجمالي القروض في نهاية الربع الأول من عام 2019.

وبلغ حجم مخصصات خسائر الائتمان 49 مليون درهم إماراتي، ما يمثل انخفاضاً قدره 9% بالمقارنة مع عام 2018، مدعومة بالإدارة الرشيدة للمخاطر والتخفيض المدروس للأصول التي تنطوي على معدلات مخاطر عالية، ومن المتوقع أن تواصل نسبة هذه الأصول انخفاضها على المدى المتوسط كنتيجة لنموذج الأعمال الأقل مخاطرة الذي يعتمده البنك.

النظرة المستقبلية

واختتم أحمد أبو عيده قائلا:"ننطلق إلىعام 2019 بنظرة إيجابية. ينصب تركيزناعلى تعزيز وإثراء البنك ومنتجاته وخدماته من أجل مواصلة إرثه كبنك موثوق به في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وكذلك تعميق علاقاتنا الحالية والجديدة مع عملائنا ، وتحقيق المزيد من العوائد لمساهمينا ، وإعطاء المزيد من المشاركة في مجال المسؤولية المجتمعية و المساهمة بشكل قوي وملموس في تنمية اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة."

حول البنك العربي المتحد:

تأسس ’البنك العربي المتحد‘ عام 1975 كشركة مساهمة خاصة في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتم تحويل الشكل القانوني للبنك إلى شركة مساهمة عامة بموجب المرسوم الأميري رقم 17/82، والصادر عن صاحب السمو حاكم إمارة الشارقة بتاريخ 29 يوليو 1982. وفي 21 مارس 2005 تم إدراج رأس المال المدفوع للبنك في ’سوق أبوظبي للأوراق المالية‘.

ويقدم البنك لعملائه مجموعة شاملة من الخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات، بما يشمل تمويل التجارة والخدمات المصرفية للأفراد وخدمات الخزينة، بالإضافة إلى الحلول المصرفية الإسلامية، الأمر الذي يرسخمكانته كشريكٍ مفضل لدى شرائح عملائه من الشركات الكبرى.