السبت, 01 آب/أغسطس 2020 19:05

عنوان الثقافة والفنون / بقلم: فاتن الداوود

بقلم : فاتن الداوود

 

حين قررت المضي قدما من مدينة عمان إلى مقامٍ بالنسبة لي هو قطعةٌ معلقة ترنو إلى السماء ليس لأنه يقع أعلى المرتفعات خلف الغابة الاسكندنافية البلقاء المطلة على مدينة عمان وجبال السلط فحسب بل لانه ذلك المكان الفريد الذي ينشلك من الواقع الفني الافتراضي المحلي ليحلقُ بك عبر كوّةُ ازمنةٌ عديدةٌ طالما حلمت بالمثول او العبور من خلال تلك الأدْهُرٍ منذ عصر النهضة من القرن الخامس عشر إلى القرن العشرين.

فهو المنبر الرفيع الذي يضم العديد من مطارحٍ ذات أهداف سامية فنية وثقافية في آن واحد.

وهو يعتبر بالنسبة إلى الفنانين العرب وفناني العالم منتجعاً سياحياّ وثقافياّ في نفس الوقت ومقصدا لكثير من المهتمين والباحثين على الصعيد الفني والثقافي.

فهو يجمع ما بين الأصالةِ وأناقة التراث واريج الطبيعة الخلابة وعباقةِ الريف الأخضر وما بين حداثة العصر وروعة البناء وفخامة الطرح الهادف منه الثقافي والفني ليصب على جميع الأصعدة.

ومن هذا الطرح المستنير يضم مركز جلعد الثقافي الذي يُعنى باستضافة الأحداث الثقافية والمعارض الفنية .
كما انه يحوي مدرّجا رومانيا مصمماً بشكل هندسي.

ويحتوي على مكتبة عريقة ذات موسوعة لا يستهان بها من الكتب القيمة الثقافية الفنية النادرة .

كما أن المنتجع يحتوي على متحف هندية للفنون الذي يضم اكتر من الف قطعة فنية من جميع انحاء العالم من أجل إيصال رسالة الفن واتساع دائرة الذائقة الفنية لدى المجتمع الأردني ، وهو مكوّن من خمسة طوابق ليحوي كل طابق حقبة فنية معينة.

بالإضافة إلى الركن العالمي الذي بحوزته لوحات طباعة ولوحات خط عربي مصورة كلاسيكية من روائع الفنان هاشم الخطاط ولوحات خط عربي تشكيلية تعود إلى الفنانين عدنان يحيى ، منذر شعراني ، مديحة عمر ، نصار مقدم وغيرهم الكثير.

ومن الفن العالمي نجد أن هنالك لوحات تعود إلى الفنان العالمي الإسباني خوان غريس وايضا لوحات للفنان الإسباني بابلو بيكاسو مبتكر الفن التكعيبي.
ويوجد منحوتات مبدعة تعود للنحات العالمي انيش كابور الفنان الهندي البريطاني وايضا روعات الفنان العراقي الأرمني الفرنسي الجنسية ارداش كاكافيان، وكل من مارك شاغال ، فلاسنكو جويا ، ورامبرانت.

وحين العروج الى اول طابق يحوي كنوز الفن المصري والذي يضم نخبة من الفنانين المصريين أمثال الفنان التشكيلي من الرعيل الأول يوسف كامل والفنان رمسيس يونان من رواد التجديد في الفن المصري وغيرهم الكثير في جعبة هذا الركن العريق.

ومرورا نحو الطابق الثاني والذي يضم جزءاً منه المغرب العربي أمثال الفنان المغربي محمد القاسمي والفنانة المتميزة الجزائرية بايا محي الدين ، ويضم ايضا جزء منه من السودان أمثال محمد عمر خليل و راشد دياب ، ومن الخليج العربي الفنان اليمني حكيم عاقل والفنانة الإماراتية نجاة مكي ، والفنان البحريني جمال عبد الرحيم والسعودي فيصل السمرة.

وحين الصعود إلى الطابق الرابع قد تفوح منه عبقِ الابداع الفن التشكيلي العراقي الذي يضم في جعبته عمالقة الفن العراقي الأصيل امثال الفنان فايق حسن والنحات إسماعيل فتاح الترك والفنان
محمد غني حكمت أحد أهم النحاتين في الشرق الأوسط والعالم اجمع ، وهناك أيضا الفنان جواد سليم والفنان شاكر حسن ال سعيد من مؤسسي جماعة بغداد للفن الحديث.

وحين المرور إلى الطابق الخامس الذي يضج بشذى عراقة بلاد الشام اهل التراث والحضارة والتاريخ ليضم بدوره كبار مؤسسي الحركة التشكيلية السورية واللبنانة، ومن ابرزهم احد قادة الحركة الفنية الحديثة في سوريا فاتح المدرس والفنان السوري العالمي لؤي الكيالي والفنان الخطاط السوري منير الشعراني.

ولا يسعنا إلا أن نقف وقفة إكبار وإجلال أمام جارتي حبقِ العراقة والاصالة والصمود وحنين الأرض إلى لوحات تنتمي إلى توأم النضال والكفاح الشقيقان الاردن وفلسطين في الطابق الثالث لنجد من فلسطين أحد ابرز رواد الفن التشكيلي الفلسطيني الفنان اسماعيل شموط والفنان سليمان منصور صاحب ايقونة جبل المحامل والفنانة فاطمة المحب وايضا شيخ الفنانين الفلسطينيين الفنان مصطفى الحلاج.

ومن ارض الوطن الأردن هنالك لوحات للأميرة الاردنية فخر النساء زيد صاحبة اللوحة الشهيرة انشطار الذرة وحياة النبات وايضا الفنانة الاميرة وجدان على أميرة الرسم الحديث في الأردن و لوحات تعود للفنان مهند الدرة من رواد الفن التشكيلي الأردني والفنان توفيق السيد من رواد الفن التشكيلي الأردني ولوحات تعود إلى الخطاط نصار منصور واحمد نعواش وعمار خماش وغيرهم من الرعيل الأول والمخضرمين والجيل الحديث.

هو صرح ناطق ( متحف هندية للفنون ) قد غنى خارج السرب ليقدم سردا جماليا مدهشاً تجلى في مكان واحد حيث اصبح ايقونة الابداع والجمال والتميز لا يستهان به في الأردن والعالم اجمع.