الأحد, 31 آذار/مارس 2019 14:11

د.السفاريني: جراح المنظار متسابق ماهر يتقن المسارات

محليات الاخباري-

- مضاعفات جراحة المنظار لا تتعدى الاثار المتوقعة للعمليات التقليدية
- الاورام  السرطانية اذا كانت منتشرة لا يتم اللجوء لجراحة المنظار
- وعي عام تجاه مشكلة  السمنة المفرطة في الاردن
- الكلفة الفعلية لجراحة المنظار اقل من الكلفة الحقيقية للجراحة التقليدية

 

 

بدأ الجراحون في استخدام المنظار الجراحي في القرن التاسع عشر في عمليات المسالك البولية لمشاهدة المثانة البولية وكان الألمان هم الرواد في هذا المجال.
وبعدها دخل المنظار إلى عالم الجراحة بواسطة جراحي النسائية والتوليد، وفي عام 1983 استطاع الجراح الألماني (كيرت سيم ) إجراء أول عملية لاستئصال الزائدة الدودية بواسطة المنظار بعد ذلك تطورت جراحة المنظار مع التطور التكنولوجي في استخدام الكاميرا الصغيرة التي يتم إدخالها للتجويف البطني واستخدام الفيديو والتلفزيون لمتابعة العملية الجراحية بدلا من النظر من خلال عدسة المنظار القديم.

وفي عام 1987 أجرى الجراح الفرنسي مورية أول استئصال للمرارة بالمنظار، ومع حلول عام 1993 وصل عدد العمليات التي اجريت في امريكا لأستئصال المرارة بالمنظار الى  (77604)عملية.
 ولتسليط الضوء على عالم جراحة المنظار اجرى " حكيم نيوز" لقاء خاصا مع الدكتور اسامة السفاريني استشاري جراحة عامة وجراحة المنظار، والذي اكد بدوره ان جراحة المنظارهي نوع من الجراحة المتطورة التي يتم فيها استخدام اجهزة خاصة ذات تقنيات عالية للوصول الى داخل جسم الأنسان دون اللجوء الى استخدام المشرط، واضاف انه لا يمكن اللجوء الى المنظار في حالة الاورام  السرطانية المنتشرة، وان جراحة المنظار بالرغم من صعوبتها على الطبيب لما تتطلبه من خبرة عملية اعلى ومعدات متطورة أكثر الا أنها اقل كلفة وألما على المريض إضافة الى الناحية الجمالية بعد العملية التي لا تتسبب بتشوهات مكان الجراحة ، وفيما يلي نص المقابلة:

*  ماهي عمليات المنظار الجراحي ؟
- جراحة المنظارهي نوع من الجراحة المتطورة التي يتم فيها استخدام اجهزة خاصة ذات تقنيات عالية للوصول الى داخل جسم الأنسان دون اللجوء الى استخدام المشرط  لفتح البطن أو الصدر او  أي  تجويف أخر في الجسم.
ويتم اجراء العمليm الجراحية من خلال ثقوب صغيرة يبلغ طول الواحد منها (1سم ) ويتم من خلالها ادخال جميع الأجهزة والأدوات اللازمة لاتمام العملية الجراحية.
وهناك الان المنظار "ذو الجرح الواحد" والذي يقون باجراء فتحة في السرة بحجم 2.5 سم بحيث يتم استخدام هذه الفتحة للكاميرا ولجميع الادوات الجراحية المستخدمة.
 


*  ماهي العمليات التي يمكن اجراؤها بالمنظار الجراحي ؟
- أي عملية جراحية الان يمكن ان تتم بواسطة المنظار ولكن اكثر العمليات اجراء هي المرارة والزائدة الدودية والفتاقات وربط وقص المعدة واستئصال القولون والطحال .
ويمكن اجراء عمليات استئصال أورام سرطانية ولكن بشرط ان يكون حجم الورم صغير وغير منتشر أما لو كان الورم كبيرا او منتشرا فلا يمكن اجراء المنظار ويجب اللجوء للجراحة التقليدية .

*  ما الفرق بين الجراحة العامة والجراحة بالمنظار؟
- الجراحة العامة بمفهومها الطبي تظلم الجراحين قليلا، فالجراح العام هو الذي يقوم بإجراء جراحات الرقبة والثدي والبطن والأحشاء حصرا وليس له القدرة على عمل أي جراحة اخرى في الجسم ،ولكن يتميز الحراج العام بانه لديه القدرة على التعامل مع الاصابات كالحوادث والحروق والإصابات الخطيرة الناتجة على الحوادث في مختلف اعضاء الجسم ومن هنا جاءت تسميته كجراح عام، ويعتبر الجراح العام مشرف رئيسي في غرفة العمليات في حالات الاصابات الخطيرة.
جراحة المنظار بشكل عام هي اصعب على الطبيب لانها تتطلب من الجراح ان يكون ملما بخبرات تكنولوجية اوسع وتتطلب استخدام معدات تكنولوجية اكثر فهي مثل سباق السيارات ان لم تكن سيارة السائق جيدة وحديثة لن يحظى بفرصة الفوز .
تتميز جراحة المنظار عن الجراحة التقليدية بان المريض يشعر بألم اقل ويتعافى بشكل ومدة اسرع وتجميليا هي افضل بكثير من الناحية الشكلية لمنطقة الحراجة ولا تتسبب بتشوهات ونسبة الالتهابات للجروح فيها ضئيلة جدا ،يتمثل عيبها الوحيد بالكلفة المادية لاجراءها ،ولكن بحساب الكلفة الاقتصادية الحقيقية لاجراء الجراحة التقليدية وجراحة المنظار، سنجد ان الكلفة واحدة، ولكن على المدى البعيد نجد ان المريض الذي يجري الجراحة التقليدية بحاجة لقضاء فترة اطول بالمستشفى وبحاجة للراحة من العمل لفترة اطول بينما جراحة المنظار قد تكون كلفة اجراء العملية الانية اعلى ولكن المريض ليس بحاجة للبقاء في المستشفى لمدة اطول والتعافي يكون اسرع بكثير.

* ماهي المضاعفات الخطرة لاجراء المنظار الجراحي؟
هي بشكل عام نفس مضاعفات الجراحة التقليدية مثل مشاكل التخدير الاولية وحدوث نزيف او ثقب بالامعاء ولكن، وتختلف كل حالة عن الاخرى، وكل عملية لها مخاطرها، لكن الخطورة الحقيقية تكمن بالوضع الصحي للمريض قبل الجراحة مثل ان يكون مريض  مصاب بالسكري او الضغط او امراض القلب.

*  هل يمكن اجراء المنظار في العيادة ؟؟
- لا جراحة المنظار هي عملية جراحية كاملة بتقنيات طبية اكثر تطورا تحتاج لغرفة عمليات مجهزة وتخدير كامل للمريض .

*  من العمليات المرتبطة بالمنظار هي عمليات ربط المعدة ...هل هذه العمليات هي جراحة ضرورية او جمالية؟
- بشكل عام ربط المعدة وكل عمليات  السمنة من البالون الى الربط الى قص المعدة الى تحويل المسار هي عمليات لها ضرورة صحية لانه لا يمكن ان يجريها الطبيب الا في حالة  السمنة المفرطة التي تدخل الشخص في حالة مرضية، ...ولا يمكن اجراؤها باي شكل اذا لم يكن الشخص قد دخل في المرحلة المرضية للسمنة ....حيث ان هناك قياسات معينة  تسمى بـ Body mas index  (BMI) يستطيع الطبيب من خلالها تحديد ما اذا دخل المريض في مرحلة  السمنة المفرطة المرضية، وهنا اصبحت عمليات  السمنة ضرورة صحية وليس جمالية.

*  كيف تجد الاقبال على عمليات  السمنة في الاردن؟
- بشكل عام الاقبال اكثر من سكان دول الخليج ويعود ذلك لنمط الحياة التي يعيشونها والتي تتسبب في حدوث السمنة المفرطة ..مازال الأردنيون محافظون على سلوك حياة صحي في حياتهم وليس لدينا تلك الحالات الكثيرة وهناك وعي عام تجاه موضوع  السمنة وانتشار الاندية  الرياضية والاقبال عليها هي حالة تعبر عن توجه صحي في المجتمع.

* ماهي عمليات  السمنة وهل هناك تدرج متبع فيها؟
- عمليات  السمنة هي اربعة  يتم اللجوء اليها بحسب تدرج متبع بطريقة اجبارية  تبدأ بعملية البالون الذي يقوم بتخفيض الوزن بنسبة 20% ولكن نتائج العملية تستمر لمدة ستة اشهر فقط ، يليها عملية ربط المعدة وتخفض الوزن بنسبة من 30-40% وتستمر نتيجة العملية من 5-10 سنوات ولكن تكمن خطورتها بعدم تقبل الجسم للحزام الذي تربط به المعدة او عدم التزام المريض  بالنظام الغذائي الصحي، ثم عملية قص المعدة وتخفض الوزن بنسبة 50% وديموموتها تستمر لحوالي 15 سنة لان حجم المعدة يعاود التمدد  بحسب السلوك اليومي للمريض ،واخيرا عملية تحويل المسار التي تخفض الوزن بنسبة 70% وتعد من الاجراءات الجراحية الخطيرة لانه يتم الاستغناء عن مساحة تقدر بثلاثة ارباع حجم الامعاء ونتيجة العملية تظهر بفترة اسرع من باقي العمليات .

*  هل اصبحت عملية استئصال الزائدة من العمليات الجراحية السهلة بالمنظار؟

- اولا ينبغي العلم بان الزائدة الدودية حتى الان ليس لها اي وظيفة معروفة ،وعندما تلتهب تشكل الما في البطن من الجهة اليمين  يصاحبها ارتفاع حراره وتقيؤ، ولكن عند حدوث انفجار الزائدة يمكن ان يحدث اثار سلبية على جسم المصاب كالعقم والتصاقات الامعاء وتسمم الدم او حدوث  الفشل الكلوي واحيانا يتسبب الانفجار بالموت ...المنظار جعل من اجراء العملية امرا سهلا بالنسبة للمريض من حيث الام بعد العملية وفترة التعطل عن العمل اقل .

* متى ترفض اجراء حراجة معينة ؟
- ارفض اجراء جراحة اذا كانت العملية خطيرة والفائدة المرجوة منها غير واردة مثل اجراء عملية حصوة بالمرارة لمريض عمره 90 سنة وصحته ليست جيدة ..فالجراحة قد تكون اخطر عليه من بقاء الحصوة في جسمه.