في ذكرى نكبتي بئر السبع

في ذكرى نكبتي بئر السبع
(اكتوبر القادم)
بئر السبع بناها العثمانيون عام 1904م ،وخططوها وفق احدث التصاميم للمدينة الحديثة ،واشرف على انشائها المهندس النشاشيبي ، واقام العثمانيون فيها مسجدا من اجمل المساجد الفلسطينية، ودارا للبلدية، ومحطة للقطار، ومدرسة للتجهيز، وسرايا للحكومة ،واتخذوها عاصمة للجنوب وصحراء النقب ،البالغ مساحتها 12,400,000 دونما بما يعادل 42% من مساحة فلسطين ،ووصل عدد سكانها الى 106الاف نسمه عام 1946م بحسب وزارة المستعمرات،وهم اكثر أهل الكوكب تكاثرا،والان وصلوا الى نمو فلكي نسبيا،لاسباب موضوعية.وتشكل بئر السبع تقريبا نصف فلسطين المنسي،ومساحتها ضعف مساحة الضفة الغربية. وهي بادية فلسطين، وحائط الصد الجنوبي في وجة الغزاة. لقد تعاطى (37) من السلاطين مع عشائر بئر السبع باهتمام كبير ،منذ سليم الاول ، الذي زار مضاربهم عام 1516م،الى عبد الحميد الثاني الذي خصص لهم مقعدا من مقعدين لفلسطين ،من أصل ثلاثين مقعدا لعموم الدولة المكونة من (27) ولاية.
طرد الاحتلال اليهودي المجرم ، اكثر من مائة الف من اهلها الى خارج البلاد ،اغلبهم الان في الاردن ،وبعضهم في الضفة والقطاع وسيناء والخليج والشتات ،وبقي 12 الف فقط في بلادهم وهولاء طردوا من ارضهم الاصلية ،ليعيشوا لاجئين في وطنهم، في بلدات وقرى اغلبها غير معترفبة، ولاتقدم له الخدمات ،ووصل تعداد هاولاء نحو ربع مليون نسمة ،ورغم الحرمان من الارض والبناء عليها والاستقرار فيها،فان اكثر عشائر بئر البع صمدت وواجهت الاحتلال ،ويكفي ان قرية العراقيب ، هي القرية الوحيدة في العالم ، التي اعيد بناؤها اكث من مائة وعشرين مرة.
وتبعد بئر السبع نحو 70 كم عن بيت المقدس ،وبئر السبع من اقدم المدن في التاريخ ،وهذا ما كشفتة اثار تل السبع ،شمال المدينة الحالية.
وهي مدينة تشكل بوابة فلسطين ،والشام ،وسيناء، ومصر، والحجاز ،والاردن بسبب موقعها الاستراتيجي، لذلك سكنها الكثير من العظماء منهم : ابراهيم عليه السلام ،وعمرو بن العاص وسميت باسم (بيت عمرو) ومر بها صلاح الدين الايوبي، و سليم الاول ،ونابليون بونابرت في حملتة الممولة يهوديا لغرض انشاء وطن يهودي.
ترتفع المدينة نحو 150 م عن مستوى سطح البحر ، والمدينة الحديثة تسكنها عائلات سبعية من اصل غزاوي مثل : بسيسو والعكلوك والزميلي وضبان والمبيض وحبيب ومشتهى ... الخ وكان لكل عائلة مهنة، تخدم من خلالها عشائر البدو، الذين يصل تعدادهم الى 1200 عشيرة متفاوتة العدد، يتوزعون على صفوف مثل : التياها شرقا، والجبارات شمالا ،والترابين غربا ،والعزازمة جنوبا ،والحناجرة وسواهم ،ولكل صف احلاف من عشائر سيناء والاردن فالتياها وبني صخر، فالترابين والحويطات وهكذا . ويتالف كل صف من قبيلة كبيرة اومجموعة عشائر، فالعزازمة مثلا : قبيلة فيها 365عشيرة . فأهل بئر السبع كتلة بشرية هائلة عددا ،متجانسة نمطا ،ومضمونا ،واسلوب حياة ، متماسكون الى ابعد الحدود .
كتب عنهم كثيرون ،واكثر من كتب عنهم المرحوم عارف العارف ،الذي ظلمهم احيانا
وانصفهم قليلا .
على الدوام كانت بئر السبع حاضرة الجنوب، وعقدة المواصلات ، وملتقى القوافل ،ودرع الصحراء، وقلعة الحماية للحواضر المدنية الفلسطينية ، لذلك اقام فيها الجنرال جمال باشا العثماني قيادته العسكرية، وصمد جنودها العرب، في وجه الاجتياح البروتستانتي ،صاحب الاجندة الدينية المتطرفة جدا، والمكون من قوات استراليا وبريطانيا ونيوزيلندا والحاملة لحقد التاريخ ضد فلسطين واهلها المسالمين .
لقد اجتاحوا بئر السبع صباح 30/10/1917م ، بعدما سقطت روسيا القيصرية في براثن البلشفيق، وحزبهم الشيوعي الذي كانت لجنته المركزية فيها (14) من (17) من اليهود ،وذلك في ثورة اكتوبر( 17/10/1917 م)فاطمانت بريطانيا لفائدة التحالف مع اليهود ، بعد 1200 زيارة قام بها اليهودي الكيماوي المؤثرفي الحرب حاييم وايزمن، لغاية اصدار وعد لليهود في فلسطين .وقع بلفور ورقة الوعد ولم يعلنها ، ولكن القرار لم يكن بلفوري فقط ،ولكنه ارادة حكومية ذات اجندة دينية ، فتحركت القوات البريطانية لمهاجمة غزة للمرة الثالثة، واجتياحها وزحفت لبوابة القدس الجنوبية، لسحق حامية بئر السبع العثمانية، وبعد الفراغ من ذلك تماما ،تجرأوا على اعلان تصريح بلفور ،وللتاريخ اقول،وللمشككين بأهل السبع وعشائرها،فان حامية بئر السبع العثمانية اعاقت الزحف الصليبي البروتستانتي الغربي نحو المسجد الاقصى لعدة اسابيع،رغم ان الحامية لم يتجاوز تعدادها عشر الصليبيين البالغ عددهم خمسون الفا،والتاريخ دوما يكتبة المنتصرون، ومن يزيفون، ويزفون لهم للاسف،واليكم شهادة الملازم عصمت اينونو والذي اصبح رئيسا كماليا فيما بعد : "ان اخر من صمد معي خمسون من جنود بئر السبع السمر." وبسقوط بئرالسبع ارسل الجنرال اللنبي برقية الى لندن قال فيها: "سقطت بئر السبع ، ستكون القدس لكم هدية عيد الملاد ." وصلت البرقية في 1/11/1917م فتشجع بلفور لاصدار تصريحة المشئووم. ليس غريبا ان تدق كنائس بريطانيا اجراسها فرحا لتحريرالقدس من الوثنيين،لكن المستغرب ان كنائس عدوهم الالماني قرعت اجراسها ايضا ،بحسب ماذكره د.محمود السمره رحمه الله.!!!
بعد مقاومة شرسه ،انهارات الدفاعات امام الزاحفين الى القدس ودخل الالفي التدبيري المتطرف الجنرال اللنبي الى ساحات المسجد الاقصى صباح 9/12/1917 موقال : "الان انتهت الحروب الصليبية ."
قاومت بئر السبع الاحتلال البريطاني بصورة شتى، وقامت فيها اول حكومة عربية بعد اجلاء البريطانيين بالقوة عام 1935م برئاسة الشلف ، ودامت لستة اشهر ، وفي عام النكبة القلسطينية 1948م، وفي تمام الساعة العاشرة الاربعا من يوم 21/10/1948م ، توقفت المقاومة في المدينة ،بعد هجوم بري وجوي ، قامت به عصابات الاحتلال اليهودي ،وذلك بعد مقاومة شجاعة لجنود مصريين، ومتطوعي الاخوان المسلمين المصريين ، بقيادة العقيد الشهيد احمد عبد العزيز، ومعهم افراد من السودان وليبيا ، وصمودرائع لجبهة متطوعي بئر السبع ،بقيادة القائد عبدالله ابوستة من الترابين. وهؤلا جميعا كانوا بالمئات ولديهم بعض الاسلحة المتوسطة ،ومدافع ،وثلاث عربات مدرعة ،ولقد استشهد وجرح العشرات من المقاومين والمدنين ،وطرد جميع الاهالي من المدينة ، التي لازالت مبانيها ومرافقها قائمة،وذلك بعد ان توقفت اخر مقاومة بالسلاح الابيض في محيط مركز الشرطة .
(البند الثاني: ما هو المطلوب)
انني اتوجه بالتحية الى اهالي بئر السبع ،بكافة قبائلهم ،وعشائرهم ،وعشائرهم، وعائلاتهم ، واحييهم فردا ،فردا ، حيث هم فوق كل ارض ،وتحت كل سماء .
قرن كامل مضى على الاحتلال الصليبي لبلادكم وديرتكم ،سبعون عاما مرت على نكبة بئر السبع وتشريد اهلها ، نكبة هي ام النكبات ، حيث تغيرت كل الانظمة والنظم، وبقي زلزال النكبة تتردد مفاعيله في ارضنا ،وممتلكاتنا، ونفوسنا ،وواجدننا ،وماضينا ،وحاضرنا ،وحتى مستقبلنا .
لسنا قلة، ولسنا ضعافا، فنحن جزء من امة المصطفى الوارثة ،ولن تكون الموروثة بإذن الله ،وبامكاننا ان نرفع صوتنا بحق عودتنا، ومن حقنا اشهار حقنا ، وتمسكنا بارضنا نوهويتنا ،وتاريخنا ،وجغرافيتنا ،وانساننا الممتدة جذوره في هذه البقاع لما هو اعمق من البحر الميت،فالانسان يكبر بحجم القضيايا التي يحمل.
بعد اسابيع ،ستحل علينا ذكرى الوجع المؤلم ،بالسقوط المزدوج لبئر السبع في اكتوبر القادم، مضى الكبار، وشاخت الاجيال، وتقدمت بنا السنون، الامر الذي يدفعني للكتابة اليكم جميعا ، طلبا لمشورتكم في التوافق الالكتروني ،على فعالية مدينة ، يعبر جميع المكلومين من خلالها عن اشواقهم الموحدة ،نحو بئر السبع المغدورة ،المدينة واللواء ،البلاد والعباد، المسجد والمدرسة، البلدية والسرايا ،المدرسة ومحطة القطار، الحاضرة والبادية .
ربما يكون من اقتراحاتكم : صلاة جماعية في تجماتنا كافة، للمطالبة بحرية مسجد بئر السبع الكبيرو المغلق قسرا ،وقهرا . او ان ننظم مهرجانات تضامنية مختلفة في ذات يوم النكبة 21/10/2018م ،او ان تتشكل لجنةة تحضيرية للمناسبة، تعمل على جمع التواقيع على ميثاق العودة لابناء بئر السبع ،والمنشور ادناه ،والذي يعتبر بحق ،من انضج المواثيق الصادرة عن تجمعات اللاجئين .
او اي مقترح ترونه مناسبا .
فاليهود اقاموا في جزء من فلسطين ،لعشرات السنين ،على بضع مئات من الكليومترات ،وتعاهدوا على الهجرة ،عبر خمسة وخمسين جيلا ،الى ان حقق لهم ذلك احفاد دولة الخزر، عبر الدخول في نسيج الامم ، وتوطيفها بالمال لصالح مشروعهم اللئيم ، والارمن على وجه الارض، يتواصلون بطريقة تدعو الى الاعجاب، فكيف تنسى الاجيال الحق الشرعي، والقومي ،والوطني ، والعشائري ، والفردي في بئر السبع وعموم فلسطين المباركه.
تشاوروا ، وتدارسوا، وابدعوا في توليد القناعات بالفكره ، والرضى بها،والانخراط في مشروعها الاحيائي ،وارسلوا مقترحكم العملي مفصلا
على العنوان عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
كل عام وانتم للعودة اقرب
كما ويسعدني ، ان أتعاون مع اي مقترح بديل ،وقابل للتجميع ،يتقدم به فرد اومجموعه كريمة منكم.
سعود ابومحفوظ
عضو مجلس النواب الاردني- العبدلي عمان 65635200 00962
عضو لجنة فلسطين النيابية
عضو لجنة التوجيه المعنوي والاعلام النيابية
( البند الثالث: الميثاق)
بسم الله الرحمن الرحيم أُذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا , وان الله على نصرهم لقدير, الذين اخرجوا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا الله
ان ابناء عشائر بئرالسبع حاضرة النقب وعشائره وقبائله العربية الاصيله في المنطقه الممتده من غزه الى الفالوجة فالبحر شمالا الى العقبة جنوباًًوالتي تساوي 42%من مساحة فلسطين المباركة . يعلنون انهم وابنائهم واحفادهم في الوطن وفي الشتات , متمسكون بحقهم التاريخي والشرعي الراسخ في مدينة بئر السبع وبلاد النقب بما فيها من قرى وبلدات ومضارب
يؤكدون ان تقلب الايام وتوالي الاعوام لم يزدنا الا صلابه في تمسكنا بكل ذره مقدسه من تراب فلسطين الطاهر,الذي جبل بدماء الشهداء عبر الاجيال وانطلاقا من المبدأ الثابت في نفوسنا والمستقر في وجداننا بأن حق سيادتنا على ارضنا وترابنا انما هو حق ابدي غير قابل للتنازل او النتزاع او المصادرة بفعل معاهدة او اتفاق او احتلال وان حقنا في العودة الى ديارنا حق مقدس نطالب به ونصر عليه ونتمسك به ,ويعيش حلم تحقيقه في ضمائرنا باعتباره فريضة شرعية وضرورة حياتية رغم الطرد والتشرد والشتات كما انه حق قانوني كفلته قرارات المؤسسات الدولية وتشهد عليه تضحياتنا ودماء شهدائنا عبر القرون
وتعبيراً عن ايماننا المطلق بهذا الحق الازلي وتأكيداً لرفضنا القاطع لاستمرار التشرد والشتات واستنكاراً لمهزلة اللجوء المستمر , فإننا نحن ابناء عشائر بئر السبع والنقب وجوارها نعلن الآتي ونتعهد باللالتزام به امام الله اولاًً ثم امام ابناء الامة بأسرها وابناء الوطن على حد سواء]
ان الاهداف التي تتضمنها هذه الوثيقة هي قواعد ثابتة ومسلمات اساسية وثوابت شعبية لا نختلف حولها وهي نابعة من صميم عقيدتنا الحقة وشريعتنا السمحة وقناعتنا ووجداننا وتراثنا العريق.
2- اننا نسعى الى ترسيخ مفهوم المحافظة على الهوية العربيةالاسلامية لبلادنا العزيزة وتعميق هذا المفهوم وتعميمه بين اجيالنا وترسيخه في وجدانهم ليكون نبراسا لهم مهما تباعدة بهم المسافات وتناءت المنافي وليصبح قناعةوسلوكا يضمن لهم الارتباط الوثيق بالديار والوطن الحبيب دونما انحراف من دعاوي باطلة او انجراف مع تفريط مشين.
3- اننا نتمسك بحقنا كمسلمين في السيادة على فلسطين كاملة غير منقوصة وان هذا حق أبدي لا يملك احد او جهة التصرف به ولا تلغيه مؤامرة زرع المحتلين اليهود في بلادنا عنوة ولا تبطله المعاهدات والاتفاقات المفروضة بالقوة الغاشمة , البعيدة عن كل مرتكزات العدل والانصاف ومبادىء حقوق الانسان وان حق سيادتنا على ارضنا وربوعنا حق ثابت لا نفرط فيه ولا نتنازل عنه ولانرضى عنه بديلا .
4- ان حقنا في العودة غير قابل للنقاش والمساومة بوصفه حقا اساسيا نطالب به ونسعى الى تحقيقه ونطالب بالعودة مضافا اليها حقنا في التعويض على المآسي التي حلت باجيالنا عبر نصف قرن , والاستنزاف الذي اصاب ارضنا وممتلكاتنا وذلك كله بوصفه حقا شخصيا لكل منا وميراثا لابنائنا من بعدنا ولا نوكل فيها اي جهة رسمية او شعبية مهما كانت.
5- اننا نجرم فكرة التعويض عن الممتلكات او بيع الارض او جزء منها او التنازل عن الحق فيها لاي جهة كانت او قبول التعويض عنها بوصف ذلك حراما شرعا وفيه خروجا عن تعاليم ديننا الحنيف اضافة الى ما فيه من مساس بالشرف وتفريط بالعرض والمروءة وتأباه النخوة البدوية والشومة العشائرية والكرامة العربية تفريطا في صميم وجودنا ومستقبل اجيالنا يستحق فاعلة لعنة الاجيال , ونرفض بكل شدةالانحراف بمفهوم التعويض ليغدو مقابل التنازل عن الوطن والارض والديار , فنحن لانتنازل عن ذرة تراب واحدة من اراضي فلسطين المقدسة , مهما توالت علينا الازمات والنكبات , فالتعويض هو عن استغلال الحق وليس بيعا له او تنازل عنه او تفريطافيه.
6- ان عموم قبائلنا وكافة عشائرنا وجميع شرائحها الاجتماعية اينما وجدت ترفض كل مشاريع التوطين المشبوهة لنل لها من دور في تصفية القضية الفلسطينيةالعادلة ولأن فيها تضييعا لحقوقنا الثابتة وطمسا لكل الشواهد الحية على المأساةالمفتوحة .
7- ووفاء لدماء الشهداء التي روت ثرى ثرى ترابنا منذ اول طليعة فازت بالشهادة في معركة "الدثنة" في وادي عربة ابان الفتح الاسلامي الاول الى يومنا فاننا نتعهد بمواصلة المقاومة للمشروع الصهيوني السرطاني بما يمليه علينا الواجب الشرعي وهو الطريق لتحير الارض واستعادة الحقوق المغتصبة.
هذا ميثاق شرف وعهد وابرم عقده امام الله ونشهد الله على عدم مخالفته او الخروج عليه او نقض اي بند من بنوده لاي سبب كان ونتعهد بالالتزام به ونشره بين ابناء العشائر بوصفه وثيقة ضميرمن وقع عليه ووصية من الابناء يلتزم بها وتعد مقياسا تقاس به مواقفه وتشكل علامةبارزة وخطوة على طريق استرداد ديارنا بوصفها من اكناف بيت المقدس التي هي وديعة محمد صلى الله عليه وسلم وعهدة عمر رضي الله عنه ورفات الانبياء وطن العرب دارالاسلام ,هذا ميثاق شرف وعهد ما امتدت بنا الحياة,نوصي به ابنائنا من بعدنا بالعمل على تحقيقه مهما تطاولت الايام وتتابعت الاعوام وتوالى قهر الظروف والله سبحانه غالب على امره ان الضعيف لا يبقى ضغيفا والقوة الغاشمة لا تدم ولا يضيع حق وراءه مطالب واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
الموافق 5-11-1999م

قراءة 101 مرات
المزيد في هذه الفئة : « تماسك الموقف الأردني