الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2019 17:55

ادمـان الرّاحـة... مُضِـــرّ للصحــــة ... بقلم: د.طلال ابو غزالة

بقلم د.طلال ابو غزالة

 

من الأمراض الخطيرة التي شاعت في العالم ووطننا العربي مرض "إدمان الراحة". وللتأكد من هذا ما عليك سوى أن تسير في الشارع لترى أعداد روّاد المقاهي، وتراقب عدد الساعات التي يقضونها هناك. ولو لاحظت كيف يتعامل بعض من يرتبطون بعمل وظيفي محدود الأجر مع العطل الأسبوعية والموسمية، لأدركت أن غالبية هؤلاء لا ينظرون لهذه الإجازات باعتبارها فرصة لإنجاز عمل آخر لزيادة دخلهم، بل هم يقضون معظم الإجازة أمام الشاشة أو في المقهى حيث ينفقون المزيد من الوقت والمال على ما لا طائل تحته. ولا يقتصر شيوع هذا المرض بين من يمارسون الأعمال التي تتطلب جهدا بدنياً فحسب، بل بين من يبذلون جهوداً ذهنية أيضا.

من مظاهر مرض "إدمان الراحة" انتشار تصورات خاطئة حول فكرة التقاعد. خـلال مسيـرتي العملية، لطالما سمعت أشخاصاً في مقتبل الأربعينات يرددون كلاما من قبيل أنهم قد أشرفوا على تكوين ثروة تمكنهم من التقاعد مبكرا. هؤلاء لم يقصدوا بكلامهم هذا مجرد التوقف عن العمل الوظيفي. بل قصدوا التوقف عن العمل ككل للتنعم بحياة الرفاه والترفيه. كانوا يظنون أنهم بهذا الكلام يبهرون مـن حولهـم بقدرتهم على الثراء. ولطالما شعرتُ أن من يقول ذلك لديه مشكلات مضاعفة.

إنني أرى أن من يبلغ الستين ويتقاعد عن العمل دون عذر صحي هو شخص يفتقر إلى الفهم الصحيح للحياة. المرء يشعر بالحياة لأنه يمارس الحياة، وهو يمارسها بالعمل. أما التقاعد فيخرجه من الحياة. هل من الصدفة أن المقاطع الصوتية التي تتكون منها كلمة متقاعد هي "مُت" و"قاعِد". أي "مت وأنت قاعد"؟. لذا أقول، لا تتوقف عن العمل ما دمت حيّاً. لا تتوقف أبداً لأن العمل يعطي حياتك معنى وهدفاً بدونهما تصبح الحياة فارغة. وكما أن قلبك لا يتوقف عن النبض، لا تتوقف عن العمل. الراحة الزائدة مضرة للصحة. ولا يجوز للإنسان أن يستريح، فالعقل لا يحتاج إلى راحة، وإذا استشعرتَ حاجةً للراحة فكلّ ما عليك القيام به هو مباشرةُ عملٍ آخر. إن أمام من يبلغ الستين فرص عمل من نوع آخر غير العمل الوظيفي بصورته المتعارفة. وبسبب التحــولات الرهيبــة فــي الاتصالات والمعلومات، واستخدام الإنترنت، أصبحت فرص العمل غير التقليدي متوفرة ومربحة.

أما بالنسبة لمن يتحدثون عن التقاعد الكامل أي بمعنى التوقف عن العمل بكل صوره وهم في الأربعينات أو حتى فوق ذلك، فهؤلاء يحتاجون أن يعيدوا تعلم معنى الحياة والعمل.

على المستوى النفسي، أنت لن تستطيع أن تستمتع بالنوم في ليلك إلّا إذا تعبت بالعمل في نهارك. إن لدى كل إنسان جهاز استشعار غير مرئي يقيس درجة عطائه بالنسبة لقدرته على العطاء. وعندما يأتي الليل، يقدّم جهاز الاستشعار هذا إفادته للإنسان ليبين له نسبة عطائه مقابل قدرته على العطاء. ومهما كان الإنسان ماهرا في خداع الغير، فإنه لا يستطيع خداع نفسه خداعا كاملا. لذلك، ولدى حصوله عـلى درجـة متواضعة، ينتابـه تأنيب الضميـر ومشاعر الذنب والقلق. حيث يخبره جهاز الاستشعار أنه مقصّر، وكان باستطاعته فعل المزيد.

وقد تستبد به هذه المشاعر بفعل التكرار. حتى إذا اعتاد على ذلك، لن يسعه سوى الاستمرار في إلقاء اللوم على نفسه. هنا يتحول المرء إلى مدمن للكسل. والكسل أمر يمكن أن يدمنه الإنسان، وعندها يتحول تزايد اللوم الذاتي إلى إدانة دائمة للذات، تُجَرّد المرء من احترام ذاته لما يتحول إلى مرض نفسي. من هنا نجد الأمراض النفسية أكثر شيوعا بين الكسالى. إن من يتسامح مع نفسه في التكاسل لدقائق كل يوم سيتسامح مع نفسه في التكاسل أغلب وقته بعد سنوات. فالكسل داء قاتل يحدث أثره على نحو تراكمي وعلى المدى البعيد.

وفضلاً عن حاجتنا لتصحيح المفاهيم الخاطئة حول الراحة، نحن بحاجة إلى تعزيز فهمنا لأهمية بذل الجهد الإضافي. لا يكفي أن نطالب أنفسنا بأداء الجهد المطلوب منا سواء علـى مستــوى الدراسـة أو علــى مستـوى العمـل. علينا أن نطالــب أنفسنا ببـذل جهد إضافي قبـل أن ننتظر الغيـر ليطلبـه منا. يجـب أن نبادر من تلقاء أنفسنا ببذل الجهـد الإضافـي، حتى وإن لم يطالبنا غيرنا بذلك. إن ثقافة الجهد الإضافي تحتاج إلـى الترسيـخ في عالمنـا العربـيّ تحديداً.

ومن تقدّموا في حياتهم العملية هم الذين قاموا بأكثر من المطلوب. لذلك، تجدني أكرر في أحاديثي المقولة التي مفادها أنك إذا عملت أكثر من قيمة أجرك، ستجد مستقبلاً أن أجرك أصبح أكبر من قيمة عملك. السعداء أكثر إنتاجاً في أعمالهم: يُسعِدون الآخرين بالعمل معهـم، ويُسعَدون بالعمل مع الغير، وهم الأكثر إبداعاً في حل المشكلات. لقد قررت على المستوى الشخصي، أن ما يساعدني أكثر من أي شيء في حياتي، ليس كم سأعيـش بل كم أستطيـع أن أعمـل أثناء حياتي.