الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2019 10:40

الشركة الأهلية تزور قرى SOS ضمن حملتها في شهر رمضان المبارك

محليات الاخباري

 

نظمت الشركة الأهلية للتمويل الأصغر بالتعاون مع جمعية قرى الأطفال SOS الأردنية مأدبة إفطار لتشارك أطفال القرى في محافظة العقبة، إربد وعمان أجواء شهر رمضان المبارك. شارك عدد من موظفي الشركة أطفال القرية بتناول طعام الإفطار وقضاء الوقت معهم وتوزيع الهدايا عليهم.

بدوره قال السيد مروان شحاتيت مدير عام الشركة الأهلية: "نسعى دائماً إلىإقامة الأنشطة التي تعنى في دعم المجتمعات المحلية وبالأخص الفئات الأقل حظاً، وذلك بالتماشي مع استراتيجتنا في المسؤولية المجتمعية وتعزيزاً لدور الشركة الأهلية في نشر التكافل الاجتماعي وتجذير قيم المحبة والتآخي خصوصاً خلال شهر الخير والرحمة".

من جانبها شكرت السيدة نانسي أفرام مديرة تطوير التبرعات والاتصال في قرى الأطفال مبادرة الشركة الأهلية ومشاركة طعام الإفطار مع الأطفال وتقديم الهدايا لهم مؤكدة أن شهر رمضان المبارك هو شهر مودة وتراحم ودعم لكافة شرائح المجتمع ومنها فئة الأيتام وفاقدي السند الأسري. وأضافت أن الجمعية تتطلع لتعزيز شراكاتها مع مؤسسات القطاع الخاص لتكمينها من توفير الرعاية لهذه الفئة بما تتضمنه من توفير للمسكن والتعليم والصحة.

و يذكر أن الشركة الأهلية للتمويل الأصغر هي إحدى الشركات التابعة للبنك الأهلي الأردني تأسست عام 1999، وهي شركة تعمل في مجال التمويل الأصغر و يبلغ عدد عملائها 40 ألف عميل يتم خدمتهم من خلال شبكة فروعها المنتشرة في محافظات المملكة علماً أن الشركة الأهلية تعتبر أول شركة تمويل أصغر في القطاع الخاص، تعنى بدعم وتمكين الشباب الريادي والنساء والفقراء المنتجين من ذوي الدخل المحدود من أصحاب المشاريع الصغرى والصغيرة من خلال خلق فرص عمل تساهم في إيجاد مجتمعات منتجة تحسن من المستوى الإقتصادي والإجتماعي والصحي والتعليمي لها مما ينعكس إيجاباً على مستوى الرفاه للمجتمع الأردني ككل.

جمعية قرى الأطفال SOS الأردنية هي جمعية وطنية غير ربحية تأسست عام 1983، وترعى ما يقارب مائتين وخمسين طفلاً من الأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري في قراها الثلاث في عمّان والعقبة وإربد، وفي بيوت الشباب والشابات التسعة التابعة لها (أي ما نسبته 31% من هؤلاء الأطفال في المملكة). ترعى الجمعية العدد الأكبر من الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية، يتبنى نموذج الرعاية المعتمد لدى الجمعية نهجاً أُسرياً وطويل المدى لرعاية الأطفال من خلال مختلف البرامج التي تقدمها والشاملة للسكن والتعليم والتطوير.